محليات


تحويل قاعدة الحرية بكركوك الى مطار مدني

8
تحويل قاعدة الحرية بكركوك الى مطار مدني

23-04-2012 03:31 PM

أحرار -

أعلن آمر قاعدة الحرية التابعة لقيادة القوة الجوية بمحافظة كركوك، أمس الاحد، عن صدور موافقة رئيس الوزراء نوري المالكي بتحويل القاعدة الى مطار مدني، لافتا الى أن القاعدة تتوفر على منظومة رادار متطورة ترتبط بمطارات العراق كافة.

وقال آمر قاعدة الحرية العميد شهاب زنكنة في حديث لـ'السومرية نيوز'، إن 'تعليمات صدرت من القائد العام للقوات المسلحة تقضي بتحويل قاعدة الحرية الى مطار مدني بعد طلب محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم وادارة مجلس المحافظة ذلك'، مبيناً وأن 'القوات المتمركزة فيها سوف تتخذ مقراً بديلاً'.

وأضاف أن 'قاعدة الحرية تمتلك منظومة رادرية متطورة يصل مدى عملها إلى 250 كيلو متراً، ومن شأنها إعطاء دعم وقوة لسلاح الجو العراقي والطيران المدني'، مشيرا إلى أن 'قاعدة الحرية الجوية تعد أول قاعدة تمتلك منظومة متطورة بهذا المستوى التقني في العراق ومرتبطة بمنظومة مطارات بغداد والبصرة الموصل وباقي المطارات لتشكل منظومة موحدة من شأنها التعرف على كل الطائرات التي تستخدم الأجواء العراقية'.

وكان محافظ كركوك قد أكد في (17 تشرين الثاني 2012)، ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وخلال اجتماع متشرك معه ببغداد، وافق على تحويل مطار كركوك العسكري الى مطار مدني وابدى كامل الاستعداد لدعم محافظة كركوك لتنفيذ هذا المشروع المهم والاستراتيجي.

وكان مجلس محافظة كركوك صوت باجماع الاراء في (16 تشرين الثاني 2011 تحويل قاعدة الحرية إلى مطار مدني.

وتعتبر محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، التي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، المشمولة بالمادة 140 من الدستور، وفي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه الإدارة المشتركة للمحافظة، يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، فضلاً عن ذلك تعاني كركوك من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

Bookmark and Share

 
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع احرار العراق بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع احرار العراق علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :