30-09-2020 09:06 مساءً

سياسة


بوتين وأوباما يبحثان قضايا سوريا وإيران وأوكرانيا

عدد القراء : 4012

8
بوتين وأوباما يبحثان قضايا سوريا وإيران وأوكرانيا

11-11-2014 01:10 PM

الفرات -



أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي باراك أوباما محادثات على هامش قمة آسيا- الباسيفك في بكين حول الأوضاع في أوكرانيا وسوريا.
وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الثلاثاء في تصريحات لوكالة الأنباء الروسية 'إنترفاكس' إن الرئيسين استثمرا عدة وقفات راحة لتبادل الحديث على هامش قمة آبيك في بكين.

وكان الكرملين قد نفى أن يكون الزعيمان قد تحادثا على هامش القمة الاثنين، مشيرا الى أنهما تبادلا التحية فقط وسيتبادلان أطراف الحديث في الأيام القادمة عندما تسنح لهما الفرصة.

وذكر المتحدث أن المحادثات دارت أيضا حول إيران والعلاقات بين واشنطن وموسكو. ومن المنتظر أن يشارك أوباما وبوتين مطلع الأسبوع المقبل في قمة مجموعة العشرين في أستراليا. وقال بيسكوف إنه لا يعلم ما إذا كان سيتم عقد لقاءات أخرى بين الرئيسين.

من جانبه، أكد البيت الأبيض أن رئيسي البلدين أجريا 'اتصالا وجيزا' في بكين مشيرا إلى أنه 'لم يكن لديهما وقت كاف لبحث المسائل العالقة بصورة مفصلة'. هذا ولم تستبعد الإدارة الأميركية إجراء 'حديث أكثر مضمونا' بين بوتين وأوباما الثلاثاء 11 نوفمبر.

ويتوقع مراقبون أن يتطرق قادة الدول المشاركة في قمة العشرين للحديث مع بوتين حول الدعم الروسي للانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

ودعا بوتين مع رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت في بكين إلى كشف دقيق وعاجل لملابسات حادث سقوط طائرة ماليزية في شرق أوكرانيا.

يذكر أن 298 شخصا لقوا حتفهم إثر سقوط طائرة ماليزية من طراز 'إم إتش 17' في شرق أوكرانيا في يوليو الماضي. ويرجح أن الطائرة سقطت إثر استهدافها بصاروخ في المنطقة التي تشهد نزاعات بين انفصاليين مواليين لروسيا وقوات أوكرانية.

وانتقد بوتين عرقلة وصول الخبراء إلى مكان الحادث.

وكان انفصاليون في مدينة دونيتسك الأوكرانية أعلنوا أن فريقا من الخبراء الهولنديين أوقفوا تحقيقاتهم مجددا حول الحادث.

Bookmark and Share


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الفرات الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الفرات الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :