عراق الوطن


رحيل المؤرخ فيصل فهمي سعيد إلى رحاب الله

8
رحيل المؤرخ فيصل فهمي سعيد إلى رحاب الله

16-09-2012 04:00 PM

أحرار -



رحل عنا قبل ايام قليلة الصديق العزيز المؤرخ الشفاهي الكبير فيصل فهمي سعيد نجل الشهيد العقيد البطل فهمي سعيد احد ثوار ثورة 1941 الوطنية القومية التي قامت لتخليص العراق من السيطرة البريطانية الاستعمارية. والمرحوم فيصل من المهتمين بتاريخ العراق الحديث وموسوعة تاريخية لا تتعب ولا تذبل ويتمتع رحمه الله بذاكرة دقيقة وامينة عن احداث واشخاص في فترات مختلفة من تار يخنا السياسي الحديث. كنا انا وهو والاستاذ الدكتور علاء جاسم محمد الحربي والباحث ياسين الحسيني نتواعد ونذهب كل يوم ثلاثاء الى مجلس المرحوم الاستاذ صبحي عبدالحميد وكان رحمه الله يفصل في الخلافات باحكامه الصادقة والامينة والدقيقة.
في احدى زيارات للاستاذ صبحي عبدالحميد - وهي كثيرة جدا - في منزله كنا نتناقش في امور متعددة ومتشعبة من تاريخ العراق العارفي الذي شغل فيه (ابو رافد) منصبي وزير الخارجية والداخلية قبل ان يستقيل احتجاجا على تصرف الرئيس عبدالسلام عارف ضد العميد الركن عبدالكريم فرحان وزير الارشاد انذاك واذكر ان الاستاذ صبحي ابدى امامي في احدى حواراتنا اسفه لتسرعه في تقديم الاستقالة. وكنا نذهب سوية فيصل فهمي سعيد وعلاء الحربي وياسين الحسيني وانا الى منزل المرحوم الاستاذ ناجي طالب واذكرايضا ان (ابا طالب) اثار قضية معينة اثارت استياءنا واذكر ايضا ان فيصل امتعض هو الاخر من راي ابداه المرحوم ناجي طالب سآتي على تفاصيله في كتاب (ذكرياتي) الذي اتهيأ لانجازه. لم يعرف عن فهمي تأليفاته وهو - حسب علمي - لم يؤلف كتابا واحدا في تاريخ العراق الحديث لكنه كان بمقدوره ان يحاضر في أي موضوع عراقي لساعات طوال من توقف وبدقة متناهية. تعرفت الى الاستاذ فيصل في عام 1992 عندما حضرت احتفالية بمناسبة الذكرى السنوية لثورة مايس 1941 وكان فيصل احد حضورها الكبار وممثلا عن عوائل المربع الذهبي كما حضر معنا الاحتفالية السيد ياسين نجل يونس السبعاوي وهو صديقي منذ عام 1971. عندما كنت ومازلت اعد واقدم برنامج (اوراق من ذاكرة العراق) من فضائية السلام العراقية وكان المرحوم فيصل من المتابعين الشغوفين بالبرنامج وكثيرا ما كان يتصل بي من اربيل بعد عرض الحلقة ويبقى يقدم لي ملاحظاته المفصلة وكثيرا ما كنت اشير الى هذه الملاحظات في الحلقة المقبلة وكنت اثق بملاحظات ومداخلات المرحوم فيصل لانه كان موضوعيا ولا يجامل احدا على حساب الحقيقة التاريخية. كما ان المرحوم فيصل كان من المتصلين المهمين في التعقيب على ما تحدثت به في برنامج (الو نهرين) وبرنامج (ايام الزعيم) من اعداد وتقديم الاعلامي البارز انور الحمداني عام 2005.
في احدى جلساتي الخاصة مع الاستاذ صبحي عبدالحميد تساءل مستغربا: كيف يصبح فيصل فهمي سعيد مؤرخا وهو لم يكتب كتابا واحدا في حياته؟ وكنت اجيبه: انه مؤرخ شفاهي! رحم الله فيصل فهمي سعيد فقد خسر العراق مؤرخا كبيرا ناضجا امينا صادقا اسكنه الله فسيح جناته والهم اهله واصدقاءه الصبر والسلوان.
شامل عبد القادر

Bookmark and Share

 
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع احرار العراق بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع احرار العراق علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
عدد التعليقات : 0
لا يوجد تعليقات


اضافة تعليق :
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :